تنظيم من أجل موريتانيا

بيان

ندين قمع المظاهرات السلمية وندعو لتوحيد الحراك الشعبي

20-04-2012

تابعنا في "من أجل موريتانيا" المسيرات السلمية التي نظمتها "حركة الشباب الموريتاني" و من قبلها "حركة 25 فبراير" وما تعرض له المتظاهرون السلميون من إعتقال وقمع وحشي ومعاملة مهينة تتنافى مع احترام حقوق الإنساني وتعتبر خرقا سافرا للدستور الموريتاني الذي يكفل حق التظاهر وحق التعبير عن الرأي.

وإننا إذ نسجل هذه المعاملة الوحشية من قبل الشرطة لهذه المجموعة الشبابية ونستحضر ما سبقها من قمع وإعتقال لمتظاهرين سلميين آخرين في "مقطع لحجار" و "ألاق" و"المذرذرة" و ونواكشوط ، لنؤكد تنديدنا الشديد وشجبنا لهذه الطريقة السيئة في التعامل بدلا من احترام الدستور وتغليب منطق التفهم والحوار.

وننتهز هذه الفرصة لنؤكد على مايلي:

أولا: تنديدنا بالمعاملة الوحشية التي تعرض لها هؤلاء الشباب ومطالبتنا بإطلاق سراحهم بشكل فوري.

ثانيا: مطالبتنا بمعاقبة المسئولين عن التعذيب وانتهاك حقوق الإنسان.

ثالثا: تذكيرنا لرجال الشرطة بأن دورهم الطبيعي هو حماية الشعب والمواطن وليس التنكيل به ، وتحذيرنا للمتورطين في عمليات التعذيب والقمع بأن يد العدالة ستطالهم في القريب العاجل.

رابعا: إشادتنا بالحراك الشعبي الذي تعرفه موريتانيا ودعوتنا لجميع الفعاليات التي كثفت من احتجاجاتها في الفترة الأخيرة إلى أن تجمع جهودها وتوحد هدفها لتساهم معا في التغيير المنشود وإقامة ديمقراطية حقيقية ودولة عدل وقانون وهو ما يمر حتما برحيل محمد ولد عبد العزيز عن السلطة.


المنسقية العامة لتنظيم من أجل موريتانيا
20-04-2012

البحث :