تنظيم من أجل موريتانيا

بيان

ندين حرق الكتب ونرفض العبودية أو التطرف

29-04-2012

إن تنظيم " من أجل موريتانيا" ليدين بشدة ويعبر عن بالغ استهجانه لعملية إحراق كتب تمثل "المذهب المالكي"، وهي كتب لها إحترامها وقداستها التي تتجاوز موريتانيا إلى مئات الملايين من المسلمين في العالم عموما وفي عشرات الدول بقارة إفريقيا خصوصا.

إن حرق الكتب أيا كان نوعها يعتبر عملا غير حضاري ، أما إذا تعلق بكتب دينية فإنه يعد انتهاكا واستفزازا لمشاعر معتنقي تلك الديانة،ومن هنا فإننا نعتبر حرق الكتب أو إهانة الرموز الدينية عملا مرفوضا ومدانا ونطالب بالإعتذار العلني عنه.

كما أننا نستهجن تنظيم صلاة أو نشاط اجتماعي ذي طابع عام وجعله محصورا على فئة أو عرق أو لون معين ونعتبر هذا التصرف مظهرا من مظاهر الرجوع إلى الوراء والتخلف، وهو الميز العنصري الذي حاربته الأمم المتحضرة حتى نجحت في القضاء عليه في جنوب أفريقيا نهاية القرن الماضي وقضت عليه قبل ذلك في أميركا منتصف السبعينات من نفس القرن، ونؤكد هنا على أننا نرفض إحياء مثل هذه النشاطات ذات الطابع العنصري في موريتانيا ولا نقبل التأسيس لها من أية جهة مهما كانت.

كما نجدد رفضنا للعبودية والعنصرية وكل مظاهرهما، لكننا نؤكد على أن حمل لواء محاربتهما لايبرر لصاحبه القيام بتصرفات عنصرية ولا انتهاك حرمات ومقدسات الآخرين.

من أجل موريتانيا
28-04-2012
البحث :