مليار اوقية تنفقه اللجنة الوطنية للانتخابات خلال اقل من اربعة اشهر

للانتخابات، سيحكم عليها بالفشل لعدم تصحيح بدايات مساراتها، حيث غابت الشفافية في اكتتاب أطقمها وغابت في تأجير مقرها الرئيسي وغابت في صفقات اقتناء معداتها، وقد غابت أكثر من ذلك في صرف أول ميزانية لها من الخزينة العامة للدولة والتي بلغت 982 مليون و998 ألف أوقية لفترة الاشهر الخمسة الأخيرة من سنة 2012، إذا ما أخذنا في الحسبان تاريخ صدور المرسوم الرئاسي المعين لأعضاء لجنة الحكماء السبعة، بتاريخ 07 /06/2012 وبداية عملهم في نهاية الشهر السابع بتأجير أول مقر واكتتاب أول الموظفين . وفيما يلي استعراض لأبواب نفقات اللجنة خلال هذه الفترة، حسب وثيقة سرية عن صرف ميزانيتها مقدمة للحكومة وللبرلمان (حصلت عليها السفير): ـ نفقات التسيير 761.998.000 اوقية، ـ الأجور والرواتب

من أجل موريتانيا: مبادرة مسعود تصلح كنقطة بداية لحل الأزمة الموريتانية

في رد رسمي سلم مكتوبا إلى رئيس الجمعية الوطنية السيد مسعود ولد بلخير ثمن تنظيم "من أجل موريتانيا" الحرص على المصلحة الوطنية والرغبة في إيجاد مخرج من الأزمة السياسية التي تتخبط فيها موريتانيا منذ إنقلاب 06 أغسطس 2008 وحتى اليوم، وحرصا على إطلاع الرأي العام الوطني على أهم ما جاء في ذلك الرد أصدر التنظيم بيانا هذا نصه

من أجل موريتانيا: لابد من نظام ديمقراطي وسنقف في وجه أي محاولة لاغتصاب السلطة مجددا

نظم مكتب "من أجل موريتانيا" في نواكشوط يوم أمس الأحد بفندق "منى" وسط العاصمة مؤتمرا صحفيا، حضرته عدة إذاعات وقنوات تلفزيونة محلية ومواقع ألكترونية وجرائد، للكشف عن موقفه من الأزمة الحالية في البلد للرأي العام الوطني. واعتبر تنظيم من أجل موريتانيا أن البلد يشهد أزمة منذ انقلاب السادس من أغسطس 2008 ولا يزال يشهدها في غياب رئيس الدولة محمد ولد عبد العزيز وسيظل يشهدها بعد عودته إن كانت ظروفه الصحية ستسمح بذلك.

تنظيم "من أجل موريتانيا": لابد من إجماع وطني على مرحلة انتقالية

تشهد موريتانيا منذ انقلاب أغسطس 2008 على المؤسسات الدستورية أزمة سياسية خانقة لم يسبق للبلاد عن مرت بما يشبهها في الماضي. وقد شكلت إصابة رئيس الدولة محمد ولد عبد العزيز منتصف أكتوبر الماضي، في حادث لم تتضح تفاصيله بعد، ونقله إلى فرنسا لتلقي العلاج منعطفا مفصليا في هذه الأزمة. وقد زاد من خطورة الوضع ما تشهده الجارة مالي من أوضاع أمنية متدهورة وطبول الحرب التي تدق على طول الحدود معها وما سيترتب على ذلك من أضرار بالغة سيتعرض لها الشعب الموريتاني وخاصة في المناطق الشرقية.

بيان حول حادثة إطلاق النار على ولد عبد العزيز

تابعنا بكل قلق الأنباء المتضاربة حول حادثة إطلاق الرصاص على رأس النظام الحاكم في موريتانيا، ورغم عدم اكتمال الصورة فإننا نؤكد على مايلي: أولا: تمنياتنا للسيد محمد ولد عبد العزيز بالشفاء العاجل وتعاطفنا مع أسرته في هذا المصاب ثانيا: إستهجاننا للطريقة التي تعاطت بها السلطة ووسائل إعلامها مع الحادث مما يترجم تناقضها وفشلها في كل شيئ

عاجل: إطلاق سراح بيرام ولد اعبيدي ومجموعته

أفرج قبل قليل عن الناشط الحقوقي بيرام ولد الداه ولد اعبيدي، رفقة المجموعة التي اعتقلمقاطعة الرياض. عملية الإفراج التي شرع القاضي المكلف بالملف في إنهائها في قصر العدالة ستتم على ضوء منح المجموعة حرية مؤقتة إلى حين إنهاء عملية التقاضي، أو صدور عفو من رئيس الجمهورية. وكان بيرام ولد الداه قد نقل مساء أمس إلى المستشفى بعد أن تدهورت حالته الصحية، وقد طالبت العديد من التشكيلات السياسية ومنظمات حقوق الإنسان محليا ودوليا بإطلاق سراحه، بعد أن أكد أنه لم يستهدف الاسلام كدين لأنه يؤمن بالله ورسوله لكنه يرفض التأويلات الخاطئة لهذا الدين حسب بيرام ولد اعبيدي.ت معه بعد حادثة حرق الكتب في

سكان الأحياء الهامشية ضحايا المال والنفوذ (قصص متفرقة)

منذ فترة ونحن نعيش على وقع سنفونية تخطيط وتوزيع القطع الأرضية بالاحياء الهامشية، وهو حلم طال انتظاره من طرف كثير من المواطنين الذين عاشوا عشرات السنين وهم يربون الأمل في الحصول على قطعة أرضية يمكنهم فيها أن يعملوا على إيجاد مأوى لهم ولأبنائهم، وقد شكلت انطلاقة الحدث علامة فارقة، أثثتها الدعاية الرسمية، واعتبرتها من بين الانجازات العملاقة لـ"رئيس الفقراء" والتي جلبت له الكثير من المناصرين، والمحبين، والداعين له الله بالاسحار... لكن استمرار العملية حتى الآن كان يدل على أن هناك عراقيل حقيقية تقف أمام استكمال التعهد، وتجسيد الحلم على الأرض، وهذا ما دفع صحيفة أنفاس لمحاولة الوقوف على بعض من العراقيل التي تعترض العملية من خلال هذه الالمامة السريعة التي تحصت عليها من المتضررين وهم يطرقون أبواب وزارة الاسكان في مراجعة منهم لبعض من مشاكلهم العالقة.

ولد مولود يحمل ولد عبد العزيز مسؤولية مايجري في مالي

عقد حزب اتحاد قوى التقدم مؤتمرا صحفيا زوال اليوم بمقره المركزي تناول الكلام فيه رئيس الحزب د. محمد ولد مولود وفي مستهل كلمته شكر الصحافة الوطنية والدولية على تواجدها في هذه النقطة الصحفية التي تتمحور حول نتائج اجتماعات المكتب الوطني للحزب المنعقدة ايام 23، 24 و25 أغشت الجاري، والتي تم التطرق فيها لنقاش مواضيع هامة بالنسبة للوطن وللحزب كالوضع السياسي العام للبلد والذي اقترح المكتب بشانه حلولا بخصوص المؤسسات الدستورية والانتخابية والازمة الاقتصادية في البلد وكذلكا.

محاولة فاشلة لتفكيك تجمع كواس حامل شهادة

بدأ كعادته نظام ولد عبد العزيز في محاولة دنيئة لتفكيك "تجمع كواس حامل شهادة " الذي بدي متماسكا امام هذه المحاولة والذي ظل عصيا امام الاغراءات والتنكيل والقمع في سبيل تحقيق اهدافه المشروعة . وفيما يلي تص بيان التجمع والذي يشرح من خلاله ماتعرض له من هجوم وتشويه سمعة . بيان للرأي العام أيها الرفاق العاطلون عن العمل أشقائنا في الصحافة الوطنية يا نخبة موريتانيا اسمحوا لنا باسم تجمع "كواس حامل شهادة" أن نطلب منكم العذر في الصورة التي دفعنا بعض رفاق الأمس إلى تسويقها لكم عبر المنابر الاعلامية المحترمة، بحيث بدونا وكأننا أطفال صغار نتراشق بالكلام على مرأى ومسمع من الكل، بعد أن خضنا معا معارك بطولية من أجل تحقيق أحلام ومطالب زملائنا من حملة الشهادات المنتسبين، كانت أسطورية طيلة خمسة أشهر مضت وكانت حضارية ومحترمة بشهادة الجميع وقد حظيت باهتمام الاعلام الوطني والدولي نظرا لنوعيتها، وصداها الذي هد صفاقة الجدران التي كانت تمنعنا من إسماع صوتنا لأعلى هرم في الدولة. وعلى فكرة فأبطال النضال معروفون والصور والوقائع لا تزال تسجل الأحداث بكل أمانة مهما حاول المدعو

إعادة انتاج مسرحية "لقاء الشعب"

تستعد ولاية آدرار لاستقبال ولد عبد العزيز لتقديم برنامج "لقاء الشعب" الذي سيبث هذه السنة من مدينة أطار عاصمة الولاية، وهي مناسبة يطل من خلالها ولد عبد العزيز على المواطنين عبر وسائل الإعلام العمومية في حوار مفتوح يتزامن كل سنة مع ذكرى تنصيبه رئيسا للبلاد. اللقاء سيكون أشبه بمسرحية هزيلة، سيئة الإخراج والتمثيل، ستعيد إلى الأذهان حادثة اجتماع مجلس الوزراء في عهد ولد الشيخ عبد الله بمدينة نواذيبو، التي أرهقت ميزانية الدولة .. في حين أن سكان أطار بحاجة إلى الماء، والكهرباء والطرق، وغيرها من مستلزمات الحياة، (كباقي ولايات الوطن ) أكثر من حاجتهم إلى "لقاء الشعب" حتى الآن فإن اللقاءات المفتوحة مع الشعب التي أجراها الرئيس ولد عبد العزيز لم تكن مشجعة، بسبب نوعية المتدخلين وطبيعة اللجان التي تدير اللقاء، والتي يتم انتقاؤها من فلول الأنظمة السابقة، وهو ما يتكرر اليوم مع لجان الإشراف التي أوفدها الحزب الحاكم...







البحث :