نقلت صحيفة "الناس"الموريتانية المستقلة عن مصدر مطلع بأن الأمين العام السابق لوزارة الشؤون الإجتماعية والطفولة والأسرة السيد محمد محمود ولد سيد أبات تلاعب بالمقدرات المالية للوزارة خلال عمله بها ويتجلي هذا التلاعب - حسب المصدر - في إحتكار التوريد للوزارة علي مؤسسات تعود له ملكيتها وتسير من طرف قريب له سبق وأن عينه رئيس مصلحة بوزارة البيئة ضاربا عرض الحائط بكل قيم الشفافية المفترض وجودها في الصفقات العمومية،كما أن تلك المؤسسات تحتكر الآن صفقات التوريد لوزارة الشؤون الإسلامية التي عين ولد سيد أبات أمينا عاما لها مؤخرا.
كما أكد المصدر شديد الإطلاع بأن الرجل حرص خلال العام 2011 علي صرف كافة بنود الميزانية المخصصة حيث عمد إلي إصدر فواتير وصلت في الإجمال مبلغ مليونين وخمسمائة ألف أوقية مبررة بنفقات صيانة سيارة الأمين العام(بيجو 407) مع ان المبلغ يناهز سعر سيارة جديدة،فضلا علي أنه صرف مبلغ 27 مليون اوقية مبوبة في الميزانية ذاتها لصالح مشروع دعم المعوقين بطريقة ضبابية وأن المديرة المالية رفضت التأشير علي عدد كبير من الفواتير الصادرة عنه بسبب عدم مطابقتها للوائح الصرف والإنفاق العمومي المطبقة من طرف نظام الرئيس الموريتاني الذي يدعي محاربة الفساد.
البحث :