انقطع التيار الكهربائي اليوم عن المستشفي الوطني في سابقة من نوعها رغم تعاقب الاحكام علي موريتانيا مما ادي الي حالة من الارتباك لدي الاطباء جراء انقطاع الكهرباء عن المعدات والاجهزة الطبية .
لقد توقفت اجهزة الفحص وتصفية الكلي واصيبت الحالات المستعجلة بحالة شلل تامة مما تسبب في حالات اعياء لكثير من المرضي المتواجدين في دهاليز المستشفي .
فلا مولدات كهرباء احتياطية يتوفر عليها المستشفي الكبير كما هي عادة المستسفيات في العالم ولا رقابة وعناية لهذا المسشفي الوحيد من طرف حكومة ولد عبد العزيز التي تتبجح امام الشعب الموريتاني انها تحارب الفساد ورغم كل الميزانيات الكبيرة التي صرفت في قطاع الصحة فحالته مازالت هذه.
البحث :