17.10.2012 19:54

بيان حول حادثة إطلاق النار على ولد عبد العزيز

تابعنا بكل قلق الأنباء المتضاربة  حول حادثة إطلاق الرصاص على رأس النظام الحاكم في موريتانيا، ورغم عدم اكتمال الصورة  فإننا نؤكد على مايلي:

    
    أولا: تمنياتنا للسيد محمد ولد عبد العزيز بالشفاء العاجل وتعاطفنا مع أسرته في هذا المصاب
    
    ثانيا: إستهجاننا للطريقة التي تعاطت بها السلطة ووسائل إعلامها مع الحادث مما يترجم  تناقضها وفشلها في كل شيئ
    
    ثالثا: استغرابنا من الحضور العسكري  البارز منذ الإعلان عن الحادث وحتى نقل الضحية للعلاج خارج البلاد في ظل غياب أو تغييب أي دور يذكر لسلطة الدولة المدنية  أو قادة المؤسسات التشريعية المنتخبة
    
    ثالثا: تذكيرنا بموقفنا المبدئي الرافض للعنف واستخدام القوة للوصول إلى السلطة أو الإحتفاظ بها
    
     رابعا:دعوتنا لكل الموريتانيين للمساهمة في أمن واستقرار بلدهم في ظل أوضاع إقليمية ودولية مضطربة  ومراعاة للوضع الخطير على الحدود الشرقية مع جمهورية مالي الشقيقة 
    
    خامسا : رفضنا لاستمرار الأحكام العسكرية أو الديمقراطيات الصورية  وحثنا لجميع الفاعلين وخصوصا  الأغلبية والمعارضة ومؤسسات الجيش والأمن إلى  تغليب المصلحة الوطنية  والدخول في حوارجاد  يفضي إلى عودة و ترسيخ ديمقراطية حقيقية ويؤسس لدولة  مدنية  أسسها القانون والعدل
    
    من أجل موريتانيا
16-10-2012  

البحث :